ديسمبر 1, 2021

اخبار تحيا مصر

جريدة ورقيه وموقع الكترونى

النية
بقلم هالة ابراهيم
النيه إرادة ورغبة داخل الإنسان تتواجد في القلب وتمثل مشاعره و رغباته الحقيقية فهي مكنون نفسه ولا يتم الإعلان عنها حتي يتم فعلها
النية الطيبة كالبذره الطيبة لابد ان يكون لها ارض خصبة تنمو بها
فهي اليد الطيبة حين نٌكسر والدافئة حين نبكي
فالنية الطيبة هي أجمل الهدايا لقلوبنا
فصاحب القلب الطيب لا يقسوا ولو اصر علي ذلك
فعندما تكون نقيا من الداخل يمنحك الله نورا وسعادة
مخبأة يميز الله بها من أحب
ويقول تعالى : 《إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا وَأَصْلَحُوا وَاعْتَصَمُوا بِاللَّهِ وَأَخْلَصُوا دِينَهُمْ لِلَّهِ فَأُولَٰئِكَ مَعَ الْمُؤْمِنِينَ ۖ وَسَوْفَ يُؤْتِ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ أَجْرًا عَظِيمًا》 [النساء 146].
ويقول سبحانه وتعالى:
(لَا يُؤَاخِذُكُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَٰكِنْ يُؤَاخِذُكُمْ بِمَا كَسَبَتْ قُلُوبُكُمْ ۗ وَاللَّهُ غَفُورٌ حَلِيمٌ) [البقرة]
ولكننا نجد البعض من بيننا يحمل سوء النوايا ويفسرون تصرفاتنا حسب
ما يظنون من سوء مما افقدنا الكثير من علاقاتنا الطيبة مع بعض
سواء علي المستوي الأسري أو محيط العمل أو المجتمع ككل
احبتي كفايانا فرقة وسوء ظن
لاشيء يعادل النية الطيبة
أفعل ما تراه صحيحا واتركهم يفهمونك كما يشاؤون
فليكن قلبك كالؤلؤ لا يحمل أحقادا
بل يحمل النية الحسنة ولسان لا يقطر إلا خيرا
فالنوايا قد تكون أنقي من قطرات الندي
فالنيه الطيبه هي انتصارالانسان علي النفس الأمارة بالسوء
والقلوب صاحبة النوايا الطيبه كالذهب لا يصدأ أبدا مهما كانت متعبة مجرد مسحها بكلمة جميلة يظهر بريقها مرةً اخري
النية الحسنة ترفع صاحبها ولو بالعمل القليل
اعزائي إنما الأعمال بالنيات
فاحسنوا النوايا توهب لنا الحياة
بإصلاح النوايا يتصالح الإنسان مع نفسه ومع من يحيطون به
ويزيد الحب والترابط بين أفراد المجتمع ككل
دمتم سالمين سعداء انقياء بحسن النوايا
قد تكون صورة لـ ‏‏‏هاله ابراهيم‏‏ و‏حجاب‏‏