أكتوبر 21, 2021

اخبار تحيا مصر

جريدة ورقيه وموقع الكترونى

قصيدة لاادري

الشاعر كمال عمر محمد
قصيدة لاادري
تملك الشيب من راسي
وتدلت لحيتي علي صدري
واصبحت سجينا داخل جدران بيتي
فذهبت لمرايتي اشكي فقالت لي
لقد مر العمر منك وانت لاتدري
وقادني المرض الي حجرتي
وسلمني لفراشي ومرقدي
فنظرت في سقف حجرتي
فرايت خيالات وكانات تجري
فايقنت اني الي العالم الاخر تسوقني قدمي
ورحت في غيبوبة وانا لاادري
لاافيق منها الاعندما يوضع الدوا المر في حلقي
وتدخل الابرة الي جسدي ثم اذهب كما اتيت
وفي احلامي زارتني حبيبت عمري
التي تعيش منذ فراقنا في قلبي
تذكرني بحبها الذي لم يغيب لحظة عني
تبكي وبكل مشاعر الحب تحضني
وتطلب مني السماح علي بعدها عني
وانفاسها تطارد انفاسي
ويداها ترتعش وهي تلامسني
وعشنا الحب من تاني في منامي
وتمنيت الاعود مرة اخري واعيش
باقي عمري مع حبيبتي في احلامي
وفي يوم اتت الية مسرعة تطالبني
ان نلتقي علي شط النهر كما كنا نلتقي
فقمت من منامي والشوق اليها ياخذني
ولملمت جسدي واحضرت العصا التي
علي السير تساعدني بعد ان تعبت قدماي
كما تعبت جميع اجزا، جسدي
وسرت بجوار الاسوار خوفا
من ضجيج يزعجني اورياح
علي الارض تطرحني وجلست
انتظر من ملكت قلبي وكاسات الليمون
امامي تهتز كما يهتز جسدي
وانتظرت كثيرا ولم تاتي فرفعت
راسي انظر في النهر فوجدتها قادمة
في الما، الي تجري فدبت السعادة في قلبي
ثم وقفت علي مقربة في الما، مني
فرفعت يدي اطالبها بالحضور لتجلس امامي
كما كنا نجلس عندما نلتقي فرفعت يدها
والابتسامة تشع نورا منها وقالت لا ياحبيب عمري
الان بيني وبينك حجاب يمنعني ثم ودعتني
وغابت عن نظري فبكيت بكا، الاطفال
حتي ابتلت لحيتي وملابسي واصبحت
في حيرة لماذا لم تاتي الي مجلسي
ثم جمعت ذاكرتي وعرفت انها
الي العالم الاخر قد سبقتي
فدعوت لها بالرحمة وعدت كما اتيت
والحزن يملا، الدنيا من حولي
ودخلت حجرتي ورفعت يدي الي السما،
طالبنا من ربي الايطيل بعد اليوم عمري
حتي اذهب الي العالم الاخر والتقي
مع حبيبت عمري لقانا الابدي
قد تكون صورة مقربة لـ ‏شخص أو أكثر‏