سبتمبر 19, 2021

اخبار تحيا مصر

جريدة ورقيه وموقع الكترونى

وقي مل هذا اليوم

في 22 شباط وقي مل هذا اليوم قامتِ الجمهوريّة العربيّة المتّحدة .
في يومِ وحْدتـِنا قـد ذُلّتِ العربُ
قصرُ الضيافة لـلأحزان ينتسبُ
هذي دمشقُ على الأعرابِ عاتبةٌ
كما بُعـتبى تزانُ الحالُ يا حلبُ
حمصٌ مدينتُه ، ذكرى وتُؤلمُها
يا بن الوليد، لقد خانواولاعجَبُ .
والـقـدسً بـاكيةٌ ألا هدّوا مآذنَها
كما الخليلُ كما الأغوارُ والنّقبُ .
قد طبّعوا فزعوا من سطوةٍ عظُمتْ
يا عيبَهم هُزموا والأرضُ تُستلَبُ
يا عارَهم هـرعوا، كلبٌ لعظمتِه
والنّتنُ ناظرُهم والخزيُ والجرَبُ
كيف استكانوا لظُلّامٍ ،وموعدُنا
قتلٌ وحرقٌ لِمن قدسانا قدْ نَهبوا
وهاك في مصرَغيّابٌ فياحزني
كـيفَ العـروبةُ بالأيّامِ تـنقـلبُ
أيناها وحدتُنا ، صوتٌ يُجلجلُنا
هزَّ العروشَ فلا خوّانَ أو لعبُ
من أجلِ وحدتِنا هبّتْ حواضرُنا
والله آمرُنا ، والشّرعُ والكتُبُ..
عبد الله سكريّة.