سبتمبر 26, 2021

اخبار تحيا مصر

جريدة ورقيه وموقع الكترونى

إني بُليــتُ بعشـــقكِ

إني بُليــتُ بعشـــقكِ
بقلم مصطفى سبتة
كم كنتُ أُخفي بالبشـاشةِ لوعتي
والصبرُ يسقـيني كـؤوسَ مَـراري
إني الذبيح على شفاه قصائذي
وعلى دمائي تستشاط جهنمُ
جوعي بناء منه الطغاة عروشهم
ماساتي فيها الظالمون تنعموا
جوعي يشيب الفقر تحت لوائهِ
وإذا راهُ المجرمون تبسموا
وأرى الرغيف إذا ذُكر في موطني
صلى عليه الجائعون وسلموا
بحر المظالم أكتوى منها الأسى
وبكف أرباب الحقارة مغنمُ
يتشدقون محبتي وكرامتي
وفعالهم ترسوا عليها جهنمُ
بانَــت بأحـــداقِ القـــلب ناري
والشـوقُ خَــطَّ بحبرِهِ أشـــعاري
كم كنتُ أُخفي بالبشـاشةِ لوعتي
والصبرُ يسقـيني كـؤوسَ مَـراري
أدعـو لربي أن تَطولَ جلادَتـــــي
كيـــما تَضجُّ إلى المـــــلا أسراري
حتى تَـــراءت للجميـعِ صَبـــابَتي
وملامِـحي هَدَمَت عظـيم جِداري
كُلّ الـسرائرِ تُستَـــــباحُ بــِـــزفرَةٍ
والعِشقُ في صَـدري عَلا إزفـاري
فأرى خَـيالي سارِحـَــــاً ومُحلّـقاً
والنبضُ يَحدو مُعـــلناً أسفـــاري
في كُلّ حَرفٍ أبتغيكِ مَقـــاصداً
رُغمَ التـــــنائي لايَحيــــدُ قراري
إن كنتِ أرضاً فالجبـــاهُ سواجدٌ
والروحُ ترجـو جنـّــــةً بثمــــــارِ
أو كنـتِ أفـلاكَ السمـا ونظـــامها
فالقلبُ صــــارَ كويـكبــــاً بمَــدارِ
ماحَـــالُ مَكــلومٍ تَسـرمَدَ ليــــلهُ
عانى السُّـــهادَ وفـُـرقَة السُّــــمّارِ
فلـواعِجُ المـــفؤودِ أمسَت غُصّــةً
مَن ذا سيـــُــدركها بـــدونِ حـِوارِ
إني بُليــتُ بعشـــقكِ دون النّــسا
عشـقي لكِ في الســرِّ والإجـــهارِ
لا تَعـجبي إن قُلتُ فيـكِ قَصائدي
فالعـشقُ جيشٌ قَد غـزى أسواري
الحرفُ يَـحكي لوعتي ومَــرارتي
والصـــــدُّ منكِ زادَ في إكــــداري
الصــدُّ جَـدبٌ مُهــلـِـكٌ لسنــــابلي
والعُـــمر ولّــى هاربــاً فحــــذاري
كم كنتُ أُخفي بالبشـاشةِ لوعتي
والصبرُ يسقـيني كـؤوسَ مَـراري
قد تكون صورة لـ ‏‏شخص واحد‏ و‏حجاب‏‏