يونيو 20, 2021

اخبار تحيا مصر

جريدة ورقيه وموقع الكترونى

كورونا والبيئة

كورونا والبيئة
بقلم الكاتبه جهاد ابو زيد
بنت النيل
فيروسات كورونا هي مجموعه كبيره من الفيروسات التى يمكن أن تصيب الحيوانات والبشر على حد سواء حيث تسبب أمراض الجهاز التنفسي سواء التى تكون خفيفه مثل نزلات البرد أو شديدة مثل الألتهاب الرئوى ، وربما تكون قادراً على تقليل خطر الإصابة بالعدوى عن طريق تجنب المصابين بفيروس كورونا لذلك حاول تجنب لمس عينيك وانفك وفمك ،واغسل يدك بالماء والصابون كثيراً لمده 20 ثانيه على الأقل،،،
فرغم الفوضى والموت الذين يخلفهما إنتشار فيروس كورونا في 180دوله حول العالم وإصابة أكثر من مليون شخص ووفاة قرابة ال50 الف إلا أن نصف بعض المصانع وانعزال أكثر من نصف سكان الكره الارضيه فى بيوتهم كان له أكبر الأثر على تحسن الوضع البيئى قال تعالى ( وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم )
لقد علم القاصى والدانى من أقصى الشرق إلى أقصى الغرب أن فيروس كورونا هو فيروس ووباء مميت لا يرحم الوزير أو الغفير لا يرحم الجاهل أو العالم ، ولكن لم يعلم أحد فى كل بقاع الأرض أن كورونا له إيجابيات كثيره وخاصة فى البلاد الصناعية الكبري التى كانت سبب أساسى فى تلوث البيئة ،فمع تعطيل الحركة الكليه للمصانع وحركه السيارات أصبحت البيئة أكثر اشراقا وأكثر نظافة والتئم جزء من ثقب الأوزون فوق القارة القطبية الجنوبية فى العالم إلى 48% ،،،
كورونا سوف ينتهى ككل شيء له بداية ونهاية ولكن سيبقى الإنسان هو عدو البيئة الأول وأيضاً عدو لنفسه كلما زاد جهله وتخلفه وقل وعيه تجاه كل المخاطر التى تحيط به ،،
فلولا لطف الله وكرمه لمات الملايين بسبب الاحتباس الحراري الذى ينتج عن نقص الأكسجين فى الجو وزيادة نسبة ثانى أكسيد الكربون، كورونا قد يكون لطف من الله لنا حتى لو كان فيروسا مطورا ومخلقا من البشر لكن الله علام الغيوب
جهاد ابو زيد ❤️
قد تكون صورة لـ ‏‏‏شخص أو أكثر‏، ‏وردة‏‏ و‏نص مفاده '‏جهاد أبوزيد‏'‏‏