سبتمبر 26, 2021

اخبار تحيا مصر

جريدة ورقيه وموقع الكترونى

الشعب الفلسطيني يصطف الى جانب منظمة التحرير والسلطة

الشعب الفلسطيني يصطف الى جانب منظمة التحرير والسلطة

عبده الشربيني حمام

شارك الاف الفلسطينيين في الأيام الأخيرة في مسيرات حاشدة دعما للسلطة الفلسطينية ممثلة في الرئيس أبو مازن ومنظمة التحرير الفلسطيني الممثل الشرعي الوحيد للشعب الفلسطيني.

وكانت شوارع رام الله قد شهدت في الأسابيع الأخيرة مسيرات شعبية عفوية رفضا لوفاة الناشط نزار بنات قبل أن يتم توجيهها من بعض الجهات السياسية وتحويل المطالب المشروع بمحاسبة المتورطين في مقتل بنات الى مطالب سياسية بحتة ودعوات لإسقاط السلطة والرئيس محمود عباس.

وكان نائب رئيس حركة فتح محمود العالول قد أكد أن ” فتح منفتحة الرأي الآخر ومع التعددية وجاهزون من أجل حمايتها” معتبرا في الوقت ذاته أن “تحدينا الأول هو مواجهة الاحتلال ولسنا راغبين بصراع ثانوي”.

هذا ويرى عدد من المهتمين بالشأن الفلسطيني أن التعامل الرصين للحكومة الفلسطينية برئاسة محمد أشتية وبتوجيه من الرئيس أبو مازن مع ملف وفاة الناشط نزار بنات قد ساهم بشكل مباشر في تخفيف حدة الغضب الشعبي.

وكان الرئيس محمود عباس قد تابع بشكل شخصي ملف وفاة بنات ووجه بضرورة التسريع في تشكيل لجنة مستقلة للوقوف على ملابسات هذا الحادث الأليم لمحاسبة المتورطين.

ومع عودة الهدوء النسبي الى الضفة الغربية يؤكد الفلسطينيون مرة الأخرى ان محاولات حماس وبعض الأطراف الأخرى لضرب شرعية السلطة الفلسطينية عبر تغذية الانفلات الأمني في الضفة ودعوات الفوضى لن تنجح وأن التداول السلمي على السلطة يكون عبر الانتخابات لا الانقلابات.

وكان رئيس الوزراء أشتية قد أكد في افتتاح الاجتماع الوزاري هذا الأسبوع أن السلطة “ترحب بالمبادرات الوطنية للحوار وتحرص على الوحدة الوطنية لإنهاء الحالة الراهنة، وتعلم أن الانتخابات هي أهم مدخل للوحدة، وتعمل على إلزام اسرائيل بتمكيننا من إجراءها في مدينة القدس”.