يوليو 27, 2021

اخبار تحيا مصر

جريدة ورقيه وموقع الكترونى

د. هالة السعيد: الحوار المجتمعي يأتي تطبيقًا لمعايير الشفافية

المعهد القومي “عقد جلسة حوار مجتمعي حول “ميثاق المواطن”
كتبت:ولاءخالد
د. هالة السعيد: الحوار المجتمعي يأتي تطبيقًا لمعايير الشفافية والمساءلة وتعزيز الشراكات بين كل شركاء التنمية فى إطار تحقيق أهداف رؤية مصر 2030
د. شريفة شريف: ميثاق المواطن أداة لتسهيل تقديم الخدمات للمواطنين من خلال معايير وإطار زمني محدد
أعلن المعهد القومي للحوكمة والتنمية المستدامة – يعقد غدا الثلاثاء، الذراع التدريبي لوزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية- عبر تقنية Zoom، حوارًا مجتمعيًا حول ميثاق المواطن وأهميته في التحسين المتواصل في جودة الخدمات المقدمة للمواطن، في كل من القطاع الخاص والقطاع الحكومي، بحيث تصبح هذه الخدمات تُلبي بفعالية حاجات ورغبات المواطنين من متلقي الخدمة دون تمييز.
قالت الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية ورئيس مجلس أمناء المعهد القومي للحوكمة والتنمية المستدامة إن الحوار المجتمعي يأتي في إطار تطبيق معايير الشفافية والمساءلة ودعم نظم الرصد والمتابعة والتقييم وإتاحة البيانات، وفي ضوء تعزيز الشراكات بين كل شركاء التنمية، وتعزيز المساءلة وسيادة القانون، وهو ما يهدف في النهاية إلى رفع كفاءة الخدمات المقدمة للمواطنين فى إطار تحقيق أهداف رؤية مصر 2030.
أشارت الدكتورة شريفة شريف، المدير التنفيذي للمعهد القومي للحوكمة والتنمية المستدامة إلى أن ميثاق المواطن يعد تعهدًا يصدر من قبل الجهة المقدمة للخدمة تجاه عملائها بأن تتولى تقديم أو توفير الخدمة وفقًا لمعايير جودة معلنة متفق عليها، بحيث يمثل هذا التعهد بما يتضمنه من معايير أساسًا لمحاسبة الجهة المقدمة للخدمة، مؤكدة أن أهمية ميثاق المواطن تبرز في كونه يعد أداة لتسهيل تقديم الخدمات للمواطنين من خلال معايير وإطار زمني محدد، مع التزامات محددة من الجهة الحكومية مقدمة الخدمة لعملائها.
أفاد المدير التنفيذي للمعهد القومي للحوكمة والتنمية المستدامة أنه يمكن لأي قطاع بالدولة المشاركة بالحوار المجتمعي، الذي يعقد على مدار خمس جلسات حوارية مع نخبة من الخبراء يمثلون المجتمع المدني، والقطاع الخاص، والجهات الرقابية، وموظفي الخدمة المدنية، والأكاديمين.
جدير بالذكر أنه من المتوقع أن يثمر الحوار المجتمعي عن وثيقة عامة قابلة للتنفيذ لميثاق المواطن يسهل تطبيقها ومتابعتها وتحديثها من ذوي الشأن.