يونيو 23, 2021

اخبار تحيا مصر

جريدة ورقيه وموقع الكترونى

حبيبى فى الله قف لحظه وتأمل وتذكر معى

حبيبى فى الله قف لحظه وتأمل وتذكر معى
 الداعية فضيلة الشيخ /جلال ابو جنادى
أن كل واحدمناضرب له ميعاد يدركه أجله ولوكان صحيحا
أن لا نغتر بطول عمرغيرنا فإننا لا ندرى أنعيش مثله أم لا
أن زهرة الدنيا وإن اينعت فإنما تسقى بماء الزوال
فبعدكل هذه الحياه ننتهى فى لحظة واحده لارجعة فيها
ونجدانفسنا بين يدى خالقنا عزوجل نعرض للحساب
وتذكر حين نرحل عن الدنيا لن نأخذ معنا منها شيىء
سوى الكفن وصالح الأعمال
أن أحبابنا وخلاننا ومن يبكوننا لايستطيعون ارجاعنا ولو لحظةواحده ولا يحملون عنا شيئا
اننا حين نبيت فى قبورنا نبيت وحدنا ولن يؤنسنا سوى عملنا
أن اعمالنا الدينيه تتوقف بموتنا إلا من صدقة جارية اوعلم ينتفع به أولد صالح يدعو لنا اوصديق يترحم علينا
وأما اعمالنا الدنيويه ووظائفنا بعد كل هذا السعى سوف يتناوب عليها غيرنا ونحاسب عليها وحدنا فأيقنت بأن الكيس من دان نفسه وعمل لمابعد الموت
أن أقبل على الله وأنا فى الدنيا قبل أن أقبل عليه يوم القيامه فالسباق مستمر والأجل محتوم والنهايةمبهمه
أن المغرور منا من عمل للدنيا وينتهى منها بنفس واحد
ولايعمل لدار الخلود
اننا فى امتحان كبير له أمد معلوم فلا أشغل نفسى بغيرى
واسأل ربى المعافاه مما ابتلى به غيرى ولااشمت فيه
فقدجملنا ستر الله فقد يعافيه ويبتلينى
أن أكثر من الخلان الصالحين وانقى قلبى وإذا أصبحت لا أنتظر المساء وإذا أمسيت لا أنتظر الصباح
أن يكون لسانى رطبا بذكر الله وقلبى عامر بالإيمان وحصنى هو( لا إله إلا الله محمد رسول الله )
فمن ختم له بها دخل الجنه
وعلمت اننا فى القبور سيطول بنا المقام وينسانا الأهل والأحباب وجليسنا هو كتاب الله فأحسنت صحبته فى الدنيا
وأن أنظر إلى إرضاء ربى ولا أنظر إلى رضى الناس عنى
وأن الشهادة الوحيده التى لا نراها هى شهادة الوفاه
وهناك شهاده تنتظرنا عندالله كتب لنا فيهاكل شيىء
وأن من مات على شيىء بعث عليه
فرأس مالى القرآن والصلاه والصيام والذكر والدعاء ودعوة الناس إلى الله فسألت ربى أن أموت على ذلك
ومن أحب قوما حشر معهم
فأحب النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه الأئمةالاعلام وآل بيته الكرام والعلماء وأهل القرآن وأهل الإيمان والتوحيد فاحشرنا معهم يارب العالمين
(اعلموا
(أنما الحياة الدنيا لعب ولهووزينة وتفاخر بينكم وتكاثر فى الأموال والأولاد كمثل غيث أعجب الكفار نباته ثم يهيج فتراه مصفرا ثم يكون حطاما وفى الأخرة عذاب شديد ومغفرة من الله ورضوان وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور )
اللهم توفنا مسلمين والحقنا بالصالحين واغفر لنا أجمعين
واغفر اللهم لأُمى حبيبتى وقرة عينى ومهجة فؤادى وامهاتكم وأبى وابائكم وإخواننا واحبابنا ومن سبقونا إلى الله والحقنا بهم يارب غير مبدلين ولامحرفين
أمين يارب العالمين
كتبه خادم الدعوه
أفقر العباد إلى الله
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏جلال احمد ابوجنادى‏‏، ‏‏‏‏‏سماء‏، ‏زهرة‏‏، ‏‏نبات‏، ‏‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏، ‏طبيعة‏‏‏‏ و‏لقطة قريبة‏‏‏‏