أكتوبر 16, 2021

اخبار تحيا مصر

جريدة ورقيه وموقع الكترونى

جبر الخواطر

جبر الخواطر
بقلم الكاتبة جهاد ابو زيد
بنت النيل صاحبه القلم الذهبى
جبر الخواطر خلق اسلامى عظيم يدل على سمو نفس وعظمة قلب وسلامة صدر ورجاحة عقل ،يقول الإمام سفيان الثوري مارايت عبادة يتقرب بها العبد إلى ربه مثل جبر خاطر أخيه المسلم،، فمن أهم الأشياء التي يجب أن نلتفت إليها العديد من الأشكال منها رفع همه الشخص أو تهوين مصيبتة والأخذ بيدية حتى يمر بمصيبتة ، ورفع هم الشخص قد تكون بالنصيحة أو الابتسامة أو الصدقة، فإن جبر الخواطر من المعاملات الاسلاميه التى يجب أن يتحلى بها كل مسلم وكل شخص عموماً بعيد عن ديانتة ،ومن يعمل على جبر الخواطر فهو بالتأكيد شخص شهم ومعدنة أصيل فهناك قصه جبر الخواطر مع الشيخ الشعراوى كنا نعرف الدكتور حسام موافى فهو من اشهر اطباء الباطنه فى مصر والوطن العربي ذكر قصه حدثت معه بالفعل فى يوم من الايام اتصل به الشيخ الشعراوى لكى يحجز كشف عنده فقال له الدكتور حسام لا والله يامولانا أنا اللى هاجيلك لحد بيتك ، كشف الدكتور على الشيخ الشعراوى بعد ذلك قال للشيخ الشعراوي ماهو افضل عمل افعلة اتقرب به إلى الله فقال له خمن انت قال له الصلاة قال لا، فقال الصيام فقال لا ، فقال العمره ،فقال له لا، قال له فماهى افضل شيء افعلة لأتقرب إلى الله فقال جبر الخواطر فتعجب وقال له وما دليلك على هذا يا مولانا ؟؟؟ قال له الشيخ الشعراوي أنه لا يوجد شخص ملعون أكثر من الشخص الذي لا يؤمن بالله ورسوله والله عز وجل يقول أرأيت الذى يكذب بالدين؟ شايف اللى بيكذب بالدين بيعمل ايه؟ فذلك الذى يدع اليتيم، يعنى بيكسر خاطر اليتيم ولا يحض على طعام المسكين ،يعنى يطرد المساكين ولم يأكلهم ولم يجبر بخاطرك، تالت حاجه آيه فويل للمصلين فجبر الخواطر جاء مرتين قبل الصلاة فعزم الدكتور على العمل بتلك النصيحة، وفى يوم من الايام وبعد أن انصرف الطبيب حسام من المستشفى وكان قد غادر المستشفى بالفعل تذكر مكالمة جارة يطلب منه أن يزور حماتة ليطمأن على صحتها فاحتار بين أن يذهب إلى بيتة أو يعود ويجبر بخاطر جارة، ولكنه تذكر كلام الشيخ الشعراوى وعاد من أجل جبر بخاطر جارة، وعندما عاد إلى المستشفى وهو داخلها جائته جلطة فى الشريان التاجي ولكنه كان محاط بالأطباء من حولة وحصل على العلاج فى دقيقتين، يقول الطبيب حسام أن تللك الجلطة إن كانت حدثت له فى اى مكان غير المستشفى لكان مات فى غضون 5 دقائق لانه لا يوجد أى شخص يتحمل جلطة فى الشريان التاجي لمدة تزيد عن 5 دقائق وكأن الله كافأة لانه عاد لكي يجبر بخاطر جارة فأنقذه الله من تلك الجلطه،،،
فالحياة بأكملها لا تساوي شيء مقابل فرحة ابنك او زوجتك او أخاك او صديقك أو اين كان عندما تقوم بجبر خاطرهم وتذكر أن من سار بين الناس جابرا للخواطر أدركته العنايه ولو كان فى جوف المخاطر، أجبر بخاطر غيرك لكى يجبر الله بخاطرك فى الدنيا والآخرة