ديسمبر 7, 2021

اخبار تحيا مصر

جريدة ورقيه وموقع الكترونى

.السَّبعون

.السَّبعون..
والعمْرُ للسّبعينَ يَجري مُسرعًا
والرُّوحُ ثابتَة ٌعلى العشرينِ.
ماهـمّني لـو شابَ منّـي مَفـرِقٌ
أو آخـذٌ عُـمْري إلى تـشرينِ.
الحـبُّ يَـربو ، ليسَ يَـفْـنى حُبُّنا
ما دامَ عيشٌ منْ هوىً يُحْييني.
لو شاخَ قلبٌ فهْوَ منْ حبٍّ خلا
وليسَ قلبي إنْ خـلا يُرضيني.
يا لائِمي ، والعشْقُ منّي سيِّدٌ
وبالغِوايَةِ فـي الهَوى تَرميني.
أما هوَيْتَ ورفَّ بالجَنْحِ الهَوى
إنْ قلتَ لا ، فعلى الهوا لاقيني.
إنّـي قـرأتُكَ عـاشقًـا ومـُتـيّـَمًا
ما كانَ همًّا عُمْرُكَ الخمْسيني .
كـمْ ليلةٍ ، ساءَتـْكَ فـيها وَحْدَةٌ
لا شيءَعن ذاكَ الأسى يُنسيني.
هيَ رحلةٌ ، والعمْرُ فيها نغمَةٌ
وبِـهـا هَــوانـا دائـمُ الـتَّـلـحـيـنِ . دُنيانا حبٌّ ،والهَـوى تاجٌ لـنا
والعمرُ عُمري، لوهوىً يَسقيني.
عبد الله سكريّة.