سبتمبر 17, 2021

اخبار تحيا مصر

جريدة ورقيه وموقع الكترونى

نحتفل اعزائي في كل عام في تلك الأيام بأعياد الشرطة المصرية

شرطه مصر
بقلم هالة ابراهيم
نحتفل اعزائي في كل عام في تلك الأيام بأعياد الشرطة المصرية
الشرطة المصرية من اقدم اجهزة الشرطة في العالم
فكانت الشرطة موجودةايام الفراعنة وتم تقسيمها الي أقسام عديدة شرطة المعابد وشرطة المناجم وجمع الضرائب وحراسة فرعون ومراقبة حكام الأقاليم
وفي عهد الملك رمسيس انضمت الشرطة جانب الشعب ورفعوا مطالبهم للملك
وتوالت التحديثات والمسميات واطلق عليها الشرطة في عهد خلافة عثمان بن عفان رضي الله عنه
إلي ان جاء محمد علي وبناء الدولة الحديثة وقام بإعادة هيكلة وتنظيم جهاز الشرطة واستحدث بعض النظم مثل البطاقات الشخصية وشرطة الجمارك ودوريات المرور
إلا أن تم تحجيم دورها أيام المستعمر الأجنبي
وفي يوم تاريخي للنضال والصمود يوم الجمعة 25يناير 1952 طلب القائد البريطاني بمنطقة القناة ضابط الإتصال المصري وسلمه إنذار لتسليم قوات الشرطة بالإسماعيلية أسلحتها للقوات البريطانية وترحل عن منطقة القناة وترحل للقاهرة ورفضت المحافظة والقيادة وأصروا جميعا علي الصمود والمقاومة وعدم الإستسلام
وتم محاصرتهم وأطلقوا عليهم نيران المدافع بطريقة وحشية ورغم ذلك دافعت قواتنا بشجاعة الرجال بقيادة الضابط مصطفي رفعت وكان عددهم اقل بكثير من الاحتلال وسقط من قواتنا 50شهيدا والعديد من الجرحي وهدم العديد من القري المسالمة
وكانت تلك الواقعة بمثابة الشرارة لثورة يوليو 1952
وبعد الثورة ولأهمية الشرطة تولي الزعيم جمال عبد الناصر شؤون وزارة الداخلية بجانب رئاسة الجمهورية وكان دورها الأساسي بث الطمأنينة في الشارع
وتوالت الأحداث والسياسات وظلت الشرطة المصرية بمثابة الدرع الواقي والحصن الأمين للدفاع بشجاعة وإخلاص
وتعرضت الشرطة لضربات عديدة في ثورة يناير 2011 الا ان شرطتنا المصرية القويه الوطنيه انحازت للشعب في وجه اي إعتداءات داخلية أو خارجية وظهر ذلك واضحا في ثورة 30يونيو 2013 عندما وقفوا إلي جانب الشعب المصري لحمايه بلادنا وتستمر الشرطة في نضالها ضد الإرهاب والخارجين علي القانون والتصدي لنشر الشائعات
وفي هذه الأيام الصعبة وانتشار الوباء ورغم الاجراءات الإستثنائية إلا أن رجالنا من الجيش والشرطة ثابتون في ادائهم لدورهم فهم الأمناء علي الوطن ويضحون براحتهم وارواحهم من أجل سلامة الوطن وحمايته في الداخل والخارج ولا ينتظرون شكراً
قال رسول الله صلي الله عليه وسلم «عينان لا تمسهما النار عين بكت من خشية الله وعين باتت تحرص في سبيل الله»
صدق رسول الله صلي الله عليه وسلم
حقا تستحقوا فرجالنا من الشرطة جهاز وطني شريف يحافظ دون تعب علي تحقيق الأمن والأمان ولولا وجودهم في كل مكان لإستولي القوي علي الضعيف وعمت الفوضي
وبجانب كل ذلك يقدمون بمحاولات عديدة لمساعدة الشعب والتخفيف عنه من خلال مبادرات كلنا واحد فهم مننا ونحن منهم
عاش ابطالنا من الشرطة
كل عام وانتم ابطال
يا خير أجناد الأرض
اللهم احفظ مصر