أكتوبر 21, 2021

اخبار تحيا مصر

جريدة ورقيه وموقع الكترونى

يا من تقرأون وتسمعون .

صدقائي . يا من تقرأون وتسمعون .
في الثاني والعشرين من شهر شباط من عام 1958 قامت الجمهوريّة العربيّة المتّحدة ،وكان جناحاها القطر المصري جنوبًا والقطر السوري شمالا ..
جاء في الميثاق الذي قدّمه الرّئيس جمال عبد النّاصر للعرب وللعالَم أجمع علم 1962ك
” إنّ الوحدة العربيّة هي عودة الأمر الطّبيعي لأمّة جزّأها أعداؤها رغم إرادتها ، وضدّ مصالحها .”
” والوحدة العربيّة تصون ولا تبدّد ، تحمي ولا تهدّد ، تشدّ أزر الصدق ، وتردّ كيد العدوّ ، توفر الخير لها ولمن حولها ” ..
والكلمة سلاحٌ ، فتعالّوا نمتشقْه دفاعا عن وحدة أمّتنا ،ونحن نراها تتشرذم ،وقد تجرفها الخلافات والإنقسامات.
ومن ذا الذي هو من هذه الأمة يرضى بما هي عليه من أحوال ؟ .
ألا فصوّبوا شعركم ونثركم وكلّ أقوالكم نحو هذه المناسبة .