سبتمبر 28, 2021

اخبار تحيا مصر

جريدة ورقيه وموقع الكترونى

سلسلة كتابات نماذج مشرقة

سلسلة كتابات نماذج مشرقة
الحلقة السابعة
تحقيق دكتور محمد احمد ابراهيم
حينما نتحدث عن شخصية قيمه فكرية كبيرة لابد أن تبذل المزيد من الوقت حتي تكون ملم بجميع جوانبها وخاصه الجانب الحياتي والإنساني ما يقارب من شهر أطلع واقرأ في أعماله التي لها اسلوب خاص يمتزج بين الواقع والخيال ثم الاستماع للمقربين له وأصدقائه وخاصه المهندس مصطفي عبد المجيد سليم و الكاتب والناقد الاستاذ حمدان عطية
فهي شخصية تتميز بالثراء الفكري والشعري .
إنه الشاعر الكبير الأستاذ محمد عفيفي مطر .
ولد بقرية رملة الانجب بمركز اشمون بمحافظة المنوفية في عام 1935 وله ارتباط كبير بالقرية وحبه لأهلها الطيبين حتي أنه لقب بشاعر الطين والأرض .
يتميز بأسلوب سهل يسرد فيه حقائق واقعية .
بدأ مشواره مع الشعر من داخل القرية فكانت أولي انطلاقته
حيث تعتبر القرية بمثابة الملهم الاول للشاعر .
وكان له حنينه للقرية حيث يربط بينهما ميثاق الحب
بدأ دراسته الإلزامية بمدرسة القرية وما أن انتقل الي المرحلة الإعدادية والثانوية بمدينة منوف حيث لا يوجد بالقرية الا المدرسة الإلزامية فقط ثم ألتحق بكلية الآداب جامعة عين شمس قسم الفلسفة التي كانت أول باعث له في مشواره الطويل وعمل بعد تخرجه مدرسا للفلسفة بمحافظة كفر الشيخ .
تزوج الشاعر من نفيسة العلم الاستاذه نفيسه قنديل وله ثلاث ابناء ولد وبنتان الأولي حاصلة على كلية التربية قسم فيزياء والثانيه حاصلة علي بكالوريوس صيدلة وحصل الابن علي بكالوريوس فنون جميلة شعبة عمارة وكان الشاعر يحب والدته حبا جما وكذلك جميع أفراد أسرته .
كان الشاعر معارضا في قضايا عدة لانه يقال إن الإنسان موقف وإذا غير موقفه سهل عليه أن يغير كل شيئ .
كان الجانب الإنساني يميز الشاعر حيث تجده دائم النصح لمن حوله يعطيهم طاقة ايجابيه ليحول بها الفشل الي النجاح وتربية الحواس والبحث عن الذات والكفاح ويتميز بالكرم والعطف وحب الغير ومقبل علي الحياة ومتأمل وقومي وحب لوطنه وعاشق لترابها غيرور عليها .
حصد الشاعر العديد من الجوائز تقديرا لجهوده ودوره منها
جائزة الدولة التشجيعية بداية التسعينيات
جائزة الدولة التقديرية
جائزة السلطان عويس بالامارات العربية المتحدة
جائزة بوليز بأمريكا
جائزة عميد الأدب طه حسين بكلية الآداب جامعة المنيا
أثر الشاعر في الحياة العامة بأشعاره التي لها أثرها الكبير
وله فيلم تسجيلي تحت عنوان رباعية الفرح
لقي الشاعر ربه وفاضت روحه الذكيه في عام 2010
بعد مشوار كبير مع الشعر والادب .
أطلق اسم الراحل علي المكتبة الثقافية بمسقط رأسه
مكتبة الشاعر محمد عفيفي مطر الثقافية
وكذلك مدرسة الشاعر محمد عفيفي مطر الثانوية برملة الانجب .
وهنا أردد مع القائل قوله
ففز بعلم تعش به ابدا فالناس موتي وأهل العلم أحياء