سبتمبر 28, 2021

اخبار تحيا مصر

جريدة ورقيه وموقع الكترونى

فى رحاب الإسراء

((((((فى رحاب الإسراء) ))))))))
أسرى بك الله يارسول الإنسانية
فى ليلةكانت شديدة النور و الضياء
من المسجد الحرام إلى الأقصى
بواسطة البراق كالريح فى الهواء
وصليت بالمر سلين إماماً لبيان
أن رسالتك هى أخر سالات السماء
وانتهيت من صلاتك فوجدت فى
انتظارك المعراج إلى ساحة الفضاء
وفُتحت السموات سماء بعد سماء
وكان الأنبياء ينتظرونك بكل حفاء
ووصلت إلى سدرة المنتهى حتى
سمعت الأقلام فى القدسية الزهراء
ورأيت الجنة عظيمة المنة وشديدة
الحسن والجمال فيها النور والبهاء
ورأيت مشاهد رهيبة فيها الوعيد
تقشعر منها الجلود وفيها الإستياء
وقلت يانبى الله لربك أمتى
يارب كن لهم وأعطهم خير الجزاء
فأوحى إليك أيها الرسول لا تخشى
على أمتك فأنا لهم جزيل العطاء
وجئت بهدية يا محمد عظيمة المنال
فكانت الصلاة التى هى نعم الإهداء
ولما أخبرت القوم عندما رجعت لهم
وجدت السخط منهم وكثرة الجفاء
بقلم/ ابو عمر الرفاعى
قد تكون صورة لـ ‏‏شخص واحد‏ و‏نص مفاده '‏عبد العزيز الرفاعي‏'‏‏