سبتمبر 19, 2021

اخبار تحيا مصر

جريدة ورقيه وموقع الكترونى

سافرت فى كل البلاد

سافرت فى كل البلاد
بقلم مصطفى سبتة
سافرت فى كل البلاد برغبتي
وعزمت على نثر خواطر الاهاتى
ورضيت بالغربة الموحشة لكي
اشدو على الأقوام بالاشعاري
مازلت أركض في حمى كلماتى
الشعر تاجى والمدى ملكاتى
أهفو إلى الزمن الجميل يهزنى
صخب الجياد وفرحة الريات
مازلت كالقديس أنشر دعوتى
وأبشر الدنيا بصبح أت
مازلت كالطفل الصغير إذا بدأ
طيف الحنان يذوب في لحظات
مازلت أعشق رغم أن هزائمى
فى العشق كانت دائماً مأساتي
وغزوت أفاق الجمال ولم يزل
الشعر عندى أحمل الغزوات
وأخترت يوماً أن أحلق في المدى
ويحوم غيرى فى دجى الظلمات
كم زادنى شبح مخيف صامت
كم دار فى رأسي وحاصر ذاتى
وأظل أجرى ثم أهرب خائفاً
وأراه خلفى زائغ النظرات
قد عشت أخشى كل ضيف قادم
وأخاف من سفه الزمان العاتى
وأخاف أيام الخريف إذا غدت
طيفاً يطاردني على المرأة
مازلت رغم العمر أشعر أنني
كالطفل حين تزورنى هفواتى
عندى يقين أن رحمة خالقي
ستكون أكبر من ذنوب حياتي
سافرت فى كل البلاد ولم أجد
قلبا يلملم حيرتى وشتاتى
كم لاح وجهك فى المنام وزارتى
وأضاء كالقنديل في شرفاتى
وأمامى الذكرى وعطرك والمنى
وجوانح صارت بلا نبضات
ما أقصر الزمن الجميل سحابة
عبرت خريف العمر كالنسمات
وتناثرت عطراً على أيامنا
وتكسرت كالضوء في لحظات
ما أصعب الدنيا رحيلا دائماً
سئمت خطاة عقارب الساعات
أمنت في عينيك أنك موطنى
وقرأت أسمك عند كل صلاة
كانت مرايا العمر تجرى خلفنا
وتدور ترسم فى المدى خطواتى
شاهدت فى دنس البلاط معابدا
تتلى بها الآيات فى الحانات
ورأيت أقدار الشعوب كلعبة
يلهو بها الكهان فى البارات
ورأيت من يمشي على احلامه
وكأنها جثث من الأموات
ورأيت من باعوا ومن هجرواومن
صلبواجنين الحب في الطرقات
أمنت بالإنسان عمرى كله
ورسمته تاجا على ابياتى
هو سيد الدنيا وفجر زمانها
سر الإله وأقدس الغابات
هو إن سما يغدو كنجم مبهر
وإذا هوى ينحط كالحشرات
هل يستوى صبح أضاء طريقنا
وظلام ليل مر باللعنات
هل يستوى نهر بخيل جاحد
وعطاء نهر فاض بالخيرات
أيقنت أن الشعر شاطئ رحلتي
وبأنه عند الهلاك نجاتي
فزهدت في ذهب المعز وسيفه
وكرهت بطش المستبد العاتى
وكرهت فى ذهب المعز ضلالة
وخشيت من سيف المعز مماتى
ورفضت أن أحيا خيالا صامت
أو صفحة تطوى مع الصفحات
وأخترت من صخب المزاد قصأدى
ورفضت سوق البيع والصفقات
قد لا يكون الشعر حصنا آمنا
لكنه مجد بلا شبهات وشبهات
والآن أشعر أن أخر رحلتي
ستكون في شعرى وفى صرخاتى
تحت التراب ستختفى القابنا
لاشئ يبقى غير طيف رفات
تتشابك الايدى وتنسحب الروى
ويتوه ضوء الفجر فى الظلمات
وترى الوجوه على التراب كأنها
وشم يصافح كل وشم أن
ماذا سيبقى من بريق عيوننا
لاشئ غير الصمت والغبرات
ماذَا سيبقى من جواد جامح
غير البكاء المر والضحكات
أنآ زاهد في كل شئ بعدما
أخترت شعرى وأحتميت بذاتى
زينت أيامى بغنوة عاشق
وأضعت في عشق الجمال حياتي
وحلمت يوماً أن أراك مدينتي
فوق السحاب عزيزة الرايات
ورسمت أسراب الجمال كأنها
بين القلوب مواكب الصلوات
قد قلت ماعندى ويكفى أنني
واجهت عصر الزيف بالكلمات
قد تكون صورة لـ ‏شخص واحد‏
١