أكتوبر 16, 2021

اخبار تحيا مصر

جريدة ورقيه وموقع الكترونى

الزواج طريق للتجارة والربح

الزواج طريق للتجارة والربح

بقلم / ولاء عاطف ابو حسوب

نحن متفقين أن الزواج مودة وسكن ورحمة وهو الميثاق الغليظ وأن الزوج والزوجة يتعانوا معاً لبناء أسرة عريقة وأبناء صالحين لأنفسهم وللمجتمع ولكن قد يحدث فى بعض الزيجات الغير متوافقة الانفصال وكلُ منهم يرتبط بشريك آخر بعد الإنفصال ،ولكن ماذا لو تحول الزواج لنوع من الكسب المادى والإبتزاز ؟؟ تناول عدة أشكال ومواقف قد تكون جديدة على مسامعكم:- -١- بعض الآباء أو الأمهات قد يشترطوا لمؤخر الصداق أو قائمة المنقولات مبالغ هائلة وعندما يحين لحظة الطلاق يكون الزوج أمام المحاكم شرط الدفع أو الحبس .-٢-بعض المطلقات أو الأرامل يرتضوا بأى شخص يتقدم لزواجها وذلك لانه سوف يدفع لها مهر جديد بما يشمل الذهب او الشبكة ومؤخر الصداق أو القايمة والعفش ويكون فى فكرها تخطيط معين حيث بعد شهر او سنة يتم الانفصال وبذلك تضمن أن هذه الاشياء ملكها ويكون أمام طليقها طريقين يا الدفع أو الحبس وسواء أخذت حقها عيناً أو مادى -٣- بعض الحالات التى يحدث فيها الإنفصال يتم المقايضة على الأولاد بمعنى إذا كانت الحضانة مع الأم والأب يرغب بأخذ أولاده تشترط عليه أن مقابل التنازل عن الحضانة تحصل مثلاً على شقة تمليك او مبلغ مالى معين فيضطر الزوج للدفع فى حين أنها سوف برجل أخر ويدفع لها شبكة ومهر وقائمة منقولات جديدة -٤- بعض رجال العرب الأثرياء يتزوجون أى فتاة من اى بلد وقت قضاء الأجازة لديهم فى هذه البلد ولمدة شهر او اثنين وينفصل عنها ويتروج بأُخرى وينفصل عنها قبل سفره -٥- بعض الرجال الأثرياء المتقدمين فى السن يتزوجوا سواء فتيات قاصرات ويدفع مهرهن لوالديها أو فتيات شابات ويغريهن بالشقة التمليك والأموال الطائلة أو شراء سيارة لهن أو مقابل الشهرة أى كان المقابل وتتم الموافقة من الطرفين حيث يطمعن الفتيات الشابات فى الحصول على هذه المكاسب والاستنفاع بها-٦- بعض الرجال يلجأون لزواج المتعة وهو الإتفاق مع الزوجة على الزواج لمدة زمنية محددة شهر او تلاتة او سنة وبعدها يتم الإنفصال ويكون مقابل مبلغ مادى يدفعه وليس عليه مهر ولا مؤخر صداق -٧-بعض الرجال يلجأون كذلك لزواج المسيار وهو أن تبقى الزوجة فى منزلها وهو فى منزله ويلتقون وقت قضاء العلاقة ولا يتحمل الرجل أى مسؤلية وقد يهددها بالطلاق إذا طالبت بالنقفة عليها وقد يكون لديه زوجة أولى أو أرمل ولكنه لا يريد إظهار ذلك أمام أولاده -٨- الزواج عن طريق الإنترنت حيث يتواصل الشاب والفتاة وفى خلال أسابيع يطلبها للزواج دون معرفته لها وهى توافق عليه لمجرد كونها وحيدة دون التدقيق لمعرفة كل جوانب حياته وللأسف يتضح الأمر بكونه حوار للنصب والإحتيال عليها أو عليه للإستفادة المادية أو للتجارة بالأعضاء كما حدث فى وقعة جنائية قبل ذلك . كل هذا تجارة تحت مسمى الزواج وهذه النوعيةمحكوم عليها بالفشل لأنها حياة مبنية على الطمع والجشع من كلا الطرفين وكل طرف له أغراضه وعدم الإتزان فى الإختيار وعدم مراعاة الله سبحانه وتعالى . انتبهوا لأنفسكم ولأولادكم وأصدقاؤكم وقدموا النصيحة إذا طُلبت منكم بما يُرضى الله ورسوله فنحن فى زمن الإستحلال بمعنى أجعله حلالاً لنفسى وأُحرمه على غيرى . حفظكم الله من كل سوء والقاكم على خير فى المقالة القادمة.