سبتمبر 19, 2021

اخبار تحيا مصر

جريدة ورقيه وموقع الكترونى

لمحة بسيطة

بقلم الشيخ اسامة السيوطى
فضيلة الشيخ محمود الديب صبيح
رحمه الله
كان زميلا فاضلا حافظا لكتاب الله سبحانه وتعالى ومعلما له وهى بشري له
وكما قال سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم
خيركم من تعلم القران وعلمه
كانت الابتسامة لا تفارق وجهه اذا ما قابل اى إنسان
وأن سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم قال
وتبسمك فى وجه أخيك صدقة
تم تعينه إماما بمديرية أوقاف سوهاج بمساجد مدينة جرجا مسجد الست حميده مسجد الفتح ومسجد المغنى والذي وافته فيه المنية
قبل وافته بيومين اتصلت به هاتفيا وقلت له يا شيخ محمود بعد ما سلمت عليه ان شاء الله الاجتماع الشهرى تم تأجيله إلى يوم الإثنين
وهو اليوم الذى فارق فيه الدنيا
وحضر الاجتماع معنا فى هذا اليوم بمسجد السلام بمدينة جرجا بحضور فصيلة الشيخ عثمان سليم
مدير الدعوى بسوهاج
وفضيلة الشيخ جلال احمد ابوجنادى
مدير إدارة جرجا وبحضور السادة الائمة
وسلمت عليه فى هذا الاجتماع وكان قبل صلاة الظهر وكأنه يودعني
وبعد الانتهاء من الاجتماع توجه إلى مسجده مسجد المغنى
القى السلام على من فيه
ثم اراد ان يتوضا فتوضا أعلى المسجد مقر إدارة أوقاف مركز جرجا وقبلها شعر بتعب فى قلبه وهذه بشرى
انه مات بالمسجد وكان يحب المسجد
من مات على شيئ بعثه الله عليه
وذهب فى إغمائة وتم طلب الإسعاف له الا ان روحه فاضت إلى بارئها
وتم تشيع جثمانه فى وسط حشد كبير من السادة الائمة والمفتشين والوعاظ والاداريين والجماهير
رحم الله فضيله الشيخ محمود الديب صبيح ورحم الله كل ميت غفر الله لكل ميت ورزقهم الفردوس الاعلى مع النبين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا عرض أقل
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، ‏‏نص‏‏‏