سبتمبر 17, 2021

اخبار تحيا مصر

جريدة ورقيه وموقع الكترونى

سوء الفهم الانبطاح بناء الدولة

سوء الفهم الانبطاح بناء الدولة
 كتب // الإعلامي فهمي سرحان
إن ماتعانية الدولة الآن هو انبطاح وسوءفهم من البعض فكلما تقدمت الدولة وانجزت انجازا
ظهر الفلاسفة المنبطحون وأصحاب الفكر العقيم وتركوا الانجاز وأخذوك لاشياء يرونها من وجهة نظرهم أنها سلبيات لم تعالجها الدولة فتارة يأخذونك لقلة عدد المستشفيات علما بأنه بالورقة والقلم ان ماتم إنجازه في الست سنوات من بناء مستشفيات وتطويرها فاق ماكان موجودا من ستين عاما
ثم يأخذوك إلي منعطفا آخر وهو ارتفاع مصابي كورونا كأن الدولة هي من إصابتهم ووللعلم لم تتخذ دولة في العالم اجراءات احترازية كما اتخذتها مصر ثم يقولون لما كل هذه المشروعات فالاولي التوجه إلى الصحة فبالله عليكم هل الدولة تقوم علي جانب وتهمل باقي الجوانب فأي دولة هذه؟!! كنا بالامس القريب نولول بسبب تجمد مؤسسات الدولة وعدم تطويرها ونهب مقدراتها فبعد أن بدأنا النهضة الشاملة التي تشهدها البلاد شرقها وعرضها نبكي على الماضي الاليم أي فكر هذا
إن القيادة السياسية المصرية أخذت علي عاتقها التطوير الشامل ولن ترجع للوراء فليبكي من يبكي
إن الراجل يشكوي من إدارة مقدرات بيته فما بالك بادارة دولة بحجم مصر
إن الجالسون في المقاهي وعلي مكتبهم ويطلقون الفتاوي هل يعلمون بواطن الأمور أم اصبحوا محللين سياسيين إن الحكومة تسابق الزمن لانجاز مايمكن انجازه فلا يمكن اهمال الطرق والكهرباء والمدن الجديدة وتطوير العشوائيات وتطوير القري وتوفير المعاشات المختلفة وتدعيم الصناعة وتسليح الجيش من أجل الجلوس بجانب كورونا التي لم تقصر فيها أصلا اننا نردد دون أن ندري مزاعم اعداء الخارج في قنوات تركيا الذين يأخذونك دون ان تدري إلي طريقهم طريق التشكيك فهم يبكون على استضافة مصر كأس العالم لكرة اليد ويبكون علي نقص اسطوانة اكسجين وهذا وارد في فرنسا وامريكا في ظل الطلب المتزايد مع جانحة كورونا فقد اغلقت دول بلادها برغم ظروفها الافضل وأقتصادها الاقوي والقيادة المصرية الحكيمة تدير السفينه بحرفية إلي بر الأمان والاستقرار والاعمي يشاهد ويتابع فلما نزرع الإحباط؟!
مصر بخير وأفضل مليار مرة من دول كثيرة في ظل الظروف الراهنة