سبتمبر 19, 2021

اخبار تحيا مصر

جريدة ورقيه وموقع الكترونى

العدل العمري 

العدل العمري 
كتب /حمدى عصام تغيان
كان سيدنا عمر بن الخطاب_ رضي الله عنه _مارا فى سوق المدينة فرأى أبلا سمانا، فقال :لمن هذه الأبل، فقالوا له : لعبد الله بن عمر بن الخطاب ابنك، فأرسل سيدنا عمر لابنه عبد الله فحضر بين يديه وأمام الناس، فقال له : لمن الأبل السمان التى رأيتها فى السوق يا عبد الله؟ قال : هى لي يا أبي، قال له :وأين ترعى؟ قال : فى أرض الصدقة، قال له سيدنا عمر : وعمال الصدقة يقولون : أرعوا أبل ابن أمير المؤمنين، اسقوا أبل ابن أمير المؤمنين، فسمنت أبل ابن أمير المؤمنين، فقال سيدنا عمر لابنه : اسمع يا عبد الله بع الأبل وليس لك فيها إلا رأس مالك، ورد الباقي لبيت مال المسلمين، هذا هو حاكم المسلمين أمير المؤمنين الخليفة العادل عمر بن الخطاب رضي الله عنه، الذى قيل يوم مات، مات العدل عندما مات عمر، لذا فقد ضرب لنا الصحابة القدوة الحسنة، ومع هذا فإن سيدنا عمر عندما تولى الخلافة قال : رحم الله أبا بكر فقد اتعب من جاء بعده يقصد أتعب من تولى بعده فى الإقتداء به وهو سيدنا عمر، أمَّا سيدنا أبو بكر فقد قال حين تولى الخلافة وهو فوق المنبر : أيها الناس إنما أنا متبع ولست بمبتدع، أي أنه_ رضي الله عنه _ سوف يسير على نهج رسول الله _صلى الله عليه وسلم _ ويقتدي به ما استطاع إلى ذلك سبيلا ، هذه هى إشراقة من سيرة الصحابة رضى الله عنهم أجمعين فقد كانوا قادة بعد رسول الله_ صلى الله عليه وسلم _ أشرقت الأرض فى عصورهم بالعدل والحق والحرية.
**********